نداء كرايستشيرش لحذف المحتويات الإرهابية والمتطرفة العنيفة من الإنترنت

نداء كرايستشيرش لحذف المحتويات الإرهابية والمتطرفة العنيفة من الإنترنت

يلتزم عشرة رؤساء دول وحكومات ومنظمات دولية، فضلًا عن مجموعة من الشخصيات الرائدة في المجال الرقمي باستهلال نشاط جماعي يرمي إلى حذف المحتويات الإرهابية والمتطرفة العنيفة من الإنترنت وإلى وضع حدّ نهائي لسوء استخدام الإرهابيين للإنترنت، وذلك عن طريق نداء كرايستشيرش، الذي أُطلقت عليه هذه التسمية نسبةً إلى مدينة كرايستشيرش النيوزيلندية التي قضى فيها 51 شخصًا مسلمًا إبّان الاعتداءَين الإرهابيَين اللذين جرى بثّهما مباشرةً على الإنترنت في 15 آذار/مارس 2019.

ويمثّل نداء كرايستشيرش خطة عمل تُلزم الحكومات والمنظمات الدولية والجهات الفاعلة في مجال الإنترنت باتخاذ مجموعة من التدابير، تشمل على وجه الخصوص:

  • استحداث أدوات لمنع تحميل محتويات إرهابية ومتطرفة عنيفة على الإنترنت
  • مكافحة الأسباب المؤدية إلى التطرف العنيف
  • النهوض بشفافية رصد المحتويات وإزالتها
  • السهر على ألا تتسبب الخوارزميات التي تصممها وتستخدمها المنشآت، في توجيه المستخدمين إلى محتويات متطرفة عنيفة، وذلك بهدف الحد من انتشارها على نطاق واسع.

واجتمع رؤساء الدول والحكومات والمنظمات الدولية ورؤساء المنشآت والمنظمات العاملة في المجال الرقمي في باريس في 15 أيار/مايو 2019 مع رئيس الجمهورية الفرنسية السيد إيمانويل ماكرون ورئيسة الوزراء النيوزيلندية السيدة جاسندا أردرن، بُغية اعتماد نداء كرايستشيرش لمكافحة الإرهاب والتطرّف العنيف عبر الإنترنت.

وصرّحت السيدة جاسندا أردرن بأنه "يمكننا أن نفتخر بما حققناه اليوم مع نداء كرايستشيرش. إذ اتّخذنا تدابير عملية تهدف إلى منع حدوث مأساة جديدة كتلك التي حدثت في كرايستشيرش. ولقد أثار هذا الاعتداء الإرهابي الذي نُفّذ في 15 آذار/مارس صدمة عارمة بسبب سوء استخدام شبكات التواصل الاجتماعي لأغراض إرهابية. فبفضل نداء كرايستشيرش اعتمدنا نهجًا فريدًا لحلّ هذه المشكلة."

وستروّج نيوزيلندا وفرنسا نداء كرايستشيرش لدى بلدان ومنظمات أخرى وستسعى إلى تحقيق هذه الأهداف في المحافل الدولية.

واعتمد كلٌّ من فرنسا ونيوزيلندا وكندا وإيرلندا والأردن والنروج والمملكة المتحدة والسنغال وإندونيسيا والمفوضية الأوروبية، وكذلك شركات أمازون وفيسبوك وغوغل وميكروسوفت وكوانت وتويتر ويوتيوب ودايلي موشن هذا النداء، وحظي أيضًا بتأييد بلدان أخرى، منها أستراليا وألمانيا والهند واليابان وهولندا وإسبانيا والسويد.

يمكن الاطلاع على نص النداء الكامل وعلى الجهات الداعمة على الموقع التالي: www.christchurchcall.com

آخر تحديث في: 15 تشرين الثاني (نوفمبر) 2019
Retour en haut